وول ستريت جورنال: اعتقال اثنين من الأمراء الكبار في السعودية بتهمة الخيانة

نقلت صحيفة وول ستريت جورنال الأميركية عن مصادر “مطلعة” قولها إن السلطات السعودية اعتقلت الأمير أحمد بن عبد العزيز آل سعود، شقيق الملك سمان، والأمير محمد بن نايف بن عبد العزيز آل سعود، ابن شقيق الملك، صباح الجمعة.

وقالت الصحيفة إن اعتقال الشخصين اللذين وصفتهما بأنهما “من أكثر الشخصيات البارزة في المملكة ” من شأنه “تعزيز سلطة ولي العهد الأمير محمد بن سلمان وإزاحة منافسيه على اعتلاء العرش.”

وذكرت الصحيفة نقلا عن المصادر أن حراسا من البلاط الملكي يرتدون أقنعة وملابس سوداء ذهبوا إلى منزلي الرجلين واعتقلوهما وفتشوا منزليهما، مشيرة إلى أنه قد وجهت لهما تهمة “الخيانة”.

وقالت الصحيفة إنه تم أيضا اعتقال أحد أشقاء الأمير محمد بن نايف.

وذكرت المصادر أن الرجلين اللذين كانا يوما من الأيام على طريق الوصول إلى العرش، أصبحا مهددين الآن بالسجن أو الإعدام.

وقالت وول ستريت جورنال إنه لا توجد تفاصيل بشأن الجرائم المزعومة التي اعتقلوا بسببها.

وتولى الرجلان وزارة الداخلية من قبل لكن “تضاءلت مكانتهما في العائلة المالكة مع منح الملك سلمان ولاية العهد لنجله محمد”.

و علّق عميد المخابرات القطرية السابق شاهين السليطي على اعتقال السلطات السعودية أمراء كبارا في العائلة المالكة.

وقال “السليطي” في تغريدةٍ نشرها على تويتر: إن “صح الخبر فهذا يعني بأن هناك أمر خطير في النظام السعودي يمكن ان يؤدي إلى نهاية النظام الذي أسسه عبدالعزيز وسقوط دولة ال سعود”.


ل إن هناك مجموعة أخرى من الأمراء اعتقلهم الأمن السعودية، سيكشف تفاصيل عنهم لاحقاً .

ووصف “العهد الجديد” اعتقال الأمير أحمد بن عبدالعزيز بأنه “أخطر من يعتقلهم ابن سلمان”.
وأكدت مصادر خاصة للجزيرة نت من العاصمة السعودية الرياض أن السلطات قامت خلال اليومين الماضيين بحملة اعتقالات شملت أمراء كبارا في العائلة المالكة.

وذكرت المصادر أن الديوان الملكي السعودي شهد حركة غير طبيعية في وقت متأخر من يوم الأربعاء أعقبها اعتقال عدد من الأمراء الكبار، ولم تكشف المصادر عن أسماء المعتقلين.