الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين يفتي بإيقاف صلوات الجمعة والجماعة في أي بلد يتفشى فيه كورونا

دعا الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين، السبت، إلى إيقاف إقامة صلاة الجمعة وصلوات الجماعة في أي بلد يتفشي فيه وباء كورونا، وأصبح الوباء يشكل مصدر خوف حقيقي، بناءً على التقارير الطبية الموثوقة المعتمدة من الدولة.

وقال الاتحاد إن هذا الإيقاف يستمر إلى حين السيطرة على الوباء وتجاوز مرحلة الانتشار والخطر، حسبما تقدره الجهات العلمية المختصة.

وفي فتوى حول وباء كورونا، قال الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين إن كل اللقاءات والتجمعات تصبح مجالا وسببا محتملا لانتقال الفيروس والمرض والخطر في أثنائها، بسبب طبيعة الفيروس الذي ينتقل عبر أشكال الاختلاط والتحاذي والتماس.

وجاء في فتوى الاتحاد أن القرآن الكريم “نهى عن تعرض النفوس إلى ما فيه هلاكها، بلا ضرورة ملجئة، ويأمر بعكس ذلك، وهو الإحسان الذي يحبه الله ويرضاه لعباده”.

كما نهى الرسول محمد بقوله “لا ضرر ولا ضرار” عن التسبب في أي ضرر للنفس أو الغير، بحسب الفتوى.

وأوضح الاتحاد، أنه في ظل هذه الظروف، وفي ظل الاحتمال الفعلي والجدي للمخاطر المشار إليها، لا يلزم شرعا، ولا يجوز، إقامة صلوات الجمعة والجماعة.
“القدس العربي”