من هو إبراهيم بن سالوقيه تنبأ بنهاية العالم في عام 2020 خلال كتاب أخبار الزمان

قصة إبراهيم بن سالوقيه، نوضح لكم حقيقة كتاب أخبار الزمان والكاتب إبراهيم بن سالوقيه والذي من خلال الكتاب تنبأ بنهاية العالم في عام 2020، وقد تداول الكثير من رواد مواقع التواصل الاجتماعي، تنبؤ إبراهيم بن سالوقيه الذي عاش في القرن الخامس للهجرة النبوية حيث تم تداول منشور يحمل تنبؤ”إذا تساوى الرقمان 2020 تفشى مرض الزمان” ويقصد به فيروس كورونا المستجد والذي توفي على إثره آلاف الأشخاص حول العالم.
وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعية اقتباس لكاتب يدعى ابراهيم بن سالوقيه جاء فيه:
حتى اذا تساوى الرقمان (20=20)
وتفشى مرض الزمان
منع الحجيج
واختفى الضجيج
واجتاح الجراد
وتعب العباد
ومات ملك الروم
من مرضه الزؤوم
وخاف الأخ من اخيه
وصرتم كما اليهود في التيه
وكسدت الاسواق
وارتفعت الاثمان
فارتقبوا شهر مارس
زلزال يهد الاساس
يموت ثلث الناس
ويشيب الطفل منه الراس

مقتطفات من كتاب اخبار الزمان صفحة ٣٦٥

قصة إبراهيم بن سالوقيه
وحين البحث في محرك جوجل، لم نجد أي معلومة عن شخصية إبراهيم بن سالوقيه، بل تم اختراعها لنسب الأقاويل لها، وربط الأحداث التي تجرى حالياً بتنبؤ سابق.

وقال بعض المدونين أن اختراع شخصية بهذا الاسم يأتي لاعتقاد البعض أن العرب قديماً كانت لديهم القدرة على التنبؤ بأحداث في المستقبل وإضفاء الغموض على المصطلحات.

كتاب أخبار الزمان
أما كتاب أخبار الزمان، فهو موجود بالفعل وهو للمؤرخ أبي الحسن علي بن الحسين بن علي المسعودي، وهو مؤرخ إسلامي توفي عام 346 هجريًا، وتم إصدار الكتاب في القرن الرابع الهجري، ويحكي الكتاب عن عجائب البلدان والزمان، ومن بينها الكثير من المواضيع منها السحر، والحضارة الفرعونية في مصر.

نبؤة نهاية العالم
لا يوجد أي مستند صحيح يتحدث عن نهاية العالم، فكل ما يتم تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي، والمواقع الإلكترونية وينافي ما جاء بالسنة النبوية والقرآن الكريم، وكثيراً ما تكون عبارة عن شائعات لإثارة الجدل والخوف بين الناس.