المغرب : اكثر من مليار دولار في 24 ساعة لصندوق مكافحة كورونا و هؤلاء أبرز المساهمين

علن أثرياء وشركات عمومية وخاصة وأعضاء الحكومة والبرلمان تقديم مساهمات وتبرعات مهمة لفائدة صندوق مكافحة آثار الوباء، فاقت الى حدود مساء يوم 17 مارس، 10 ملايير درهم المعتمدة للصندوق

وساهمت شركة “أفريقيا غاز” المملوكة لوزير الفلاحة والصيد البحري، عزيز أخنوش، بـ100 مليار سنتيم لدعم الصندوق المذكور.

كما التحقت مجموعة “أزورا” (Azura) الفلاحية في اشتوكة أيت باها بقائمة المتبرعين في صندوق “كورونا” بمبلغ مالي يصل إلى 25 مليون درهم.

جاء ذلك، في بيان مقتضب نشرته الشركة على صفحتها الرسمية من أجل دعم صندوق تدبير “كوفيد-19” الذي قرره الملك محمد السادس.

وقالت المجموعة الاقتصادية المستثمرة في مجال الفلاحة إن للمؤسسة، أهداف تضامنية ومدنية وتعاونية بحسب ما أكده محمد التازي رئيس المجموعة وأعضاؤها ومتعاونوها من أجل تأمين هذا الدعم المالي لصندوق “كورونا” المستجد.

و بدوره “بنك أفريقيا” المملوكة لرجل الأعمال عثمان بنجلون، قرر التبرع بأرباح الأشهر الثلاثة الأولى من هذه السنة، لفائدة الصندوق.

و ساهم صندوق الحسن الثاني للتنمية الاقتصادية والاجتماعية بمقدار 100 مليار سنتيم؛ أما جمعية الجهات فقررت تقديم مساهمة بحوالي 150 مليار سنتيم ، فيما تقرر تخصيص الغرامة الصادرة ضد اتصالات المغرب التي تناهز 330 مليار سنتيم لتمويل الصندوق.

و أعلن المكتب الشريف للفوسفاط، تقديم مساهمة قدرها 300 مليار سنتيم، لدعم الصندوق الذي كان الملك محمد السادس، قد أعلن، عن إنشاءه صندوق لدعم إمكانيات البلاد في مواجهة تفشي فيروس كورونا المستجد، بقيمة (10 مليار درهم) نحو مليار دولار.

وخصصت للصندوق اعتمادات بمبلغ 10 مليارات درهم (1.4 مليار دولار)، للتكفل بالنفقات المتعلقة بتأهيل الآليات والوسائل الصحية ودعم الاقتصاد الوطني، من خلال مجموعة من التدابير التي ستقترحها الحكومة، لاسيما فيما يخص مواكبة القطاعات الأكثر تأثرا بفعل انتشار فيروس كورونا كالسياحة، والتخفيف من التداعيات الاجتماعية لهذه الأزمة”.