تونس : ضبط 3 أشخاص قدّموا أنفسهم كونهم امنيين على متن سيارة شرطة محملة بكمية كبيرة من الأحذية الرياضية و ملابس جاهزة

في خضم الأزمة العالمية لوباء الكورونا و في ظل حالة الاستنفار القصوى التي تمر بها بلادنا والحاجة الماسة لتظافر جهود جميع القطاعات الحيوية وفي مقدمتها الصحة وكافة القوى الحاملة للسلاح.
صدمنا لما يرتكبه منتسبي إحدى النقابات الأمنية حيث اقدموا على جريمة بأتم معنى الكلمة مستغلين هذا الظرف الدقيق ليستثمروا في التهريب والجميع يعلم الارتباط الوثيق بين الإرهاب والتهريب .
فوقائع الجريمة تعود ليوم الأحد 15 مارس الحالي حيث تم ضبط سيارة إدارية كبيرة الحجم نوع تويوتا هيياس رقمها “شرطة 31525” على مستوى الطريق الرابطة بين مكثر وسليانة من طرف دورية تابعة للحرس الوطني و هي محملة بكمية كبيرة من الأحذية الرياضية و ملابس جاهزة مستوردة مجهولة المصدر و على متنها 3 أشخاص قدموا أنفسهم كونهم امنيين في مهمة نقل بضائع في إطار عملهم العادي إلى العاصمة، و بمزيد التحري معهم اتضح وأن تصريحاتهم مجانبة للصحة، حيث أن أحدهم ليس بامني بل هو أحد كبار المهربين المعروفين لدى مصالح الديوانة اسمه ناجي بن علي السعداوي اصيل منطقة سبيبة بالقصرين ، و الآخران نقابيان امنيان أحدهما ضابط سامي برتبة رائد اسمه محمد الشنيتي و الثاني ناظر الأمن صابر الكواش و كلاهما تابعين للنقابة العامة لوحدات التدخل .
و بمزيد تفتيش السيارة والتي اتضح أنها موضوعة على ذمة خدمات النقابة تم العثور على العديد من اللوحات المنجمية المختلفة لاستغلاها في عمليات التهريب .
وبعد إيقاف جميع المتورطين واعلام النيابة العمومية كثرت محاولات التداخل لفائدتهم و محاولة تغيير حيثيات البحث بجعل الحادثة تتعلق بسيارة خاصة و كون ركابها مواطنين عاديين و طمس موضوع اللوحات المنجمية .
وفي الاخير تم إخلاء سبيل جميع المتورطين لاستدعائهم لاحقا في حالة تقديم مع حجز البضاعة .
للإشارة فإنه تم ضبط نفس الإطار النقابي سابق الذكر سنة 2017 بولاية قابس و بنفس السيارة بصدد تهريب كمية هامة من الهواتف الجوالة و وقع التداخل له وأطلق سراحه، كما تم في شهر اكتوبر المنصرم ضبط نقابي تابع لنفس النقابة بصدد تهريب كمية هامة من العملة الأجنبية قدرها 147 ألف أورو بميناء حلق الوادي و لازالت القضية منشورة امام القطب القضائي المالي ولم يتم اتخاذ اي اجراء تأديبي في شأنه .
موضوع للمتابعة …
ماهر زيد -نائب بمجلس نواب الشعب

في خضم الأزمة العالمية لوباء الكورونا و في ظل حالة الاستنفار القصوى التي تمر بها بلادنا والحاجة الماسة لتظافر جهود جميع…

Publiée par Maher Zid sur Mardi 17 mars 2020