ديدييه راؤول : من غير الأخلاقي الانتظار لتسويق الدواء

تحمل فرنسا،
أخبارا سارة للبشرية
بعد أن شرعت في تصنيع جرعات الكلوروكين الذي نجح في شفاء حالات الإصابات من الفيروس القاتل covid-19 « كورونا » شفاءًا تامًا.

وأعلن مدير معهد البحر المتوسط ​​للعدوى بمستشفى مرسيليا الجامعي، البروفيسور ديدييه راؤول يوم الأحد، أنه واثق من أنه وجد « العلاج » الأكثر فعالية لمرضى الفيروس التاجي القاتل Covid-19.
ويرى العالم الفرنسي الفرنسي المتخصص في الأمراض المعدية والمدارية الناشئة، أنه من غير الأخلاقي الانتظار لتسويقه ورفض ما تطالب به الحكومة الفرنسية بالانتظار من 6 إلى 12 شهرا قبل تسويقه للتأكد من فعاليته وعدم خطورته على المرضى، ولا سيما بعد أن أعلنت الولايات المتحدة الأمريكية عن اكتشاف لقاح فعال للمرض جربته على مريضة شابة مصابة بالفيروس التاجي، وتوفيت بعد 20 دقيقة من تلقيها اللقاح.

ولكن يقول البروفيسور ديديه راؤول عن ثقة عالية، إنه مطمئن ولا يخشى على عقاره، ويطالب الحكومة بسرعة بدء مزيد من التجارب السريرية على هذا العقار الذي قال: إنه سيساهم في التحكم في انتشار كورونا على مستوى العالم وسوف تبهرهم النتائج.
حيث أكد أن ثلاثة أرباع الذين خضعوا لعلاجه بهذا العقار لمدة ستة أيام تعافوا تماما، واختفى فايروس Covid-19 من أجسامهم، حيث جرب اللقاح على نحو 24 مصابًا شُفِي منهم 19 شفاءً تامًا رغم تأخر حالتهم بينما لا يزال يعاني 25 ٪ فقط ولكن حالتهم تتحسن وأن الفيروس ضعف للغاية وقل انتشاره في رئتيهم، ولهذا يحتاج إلى مزيد من التجارب لجعل اللقاح فعال 100%.
جدير بالذكر أن 90 ٪ من أولئك الذين رفضوا هذا علاجه التجريبي، وأنه مقتنع بفعالية اللقاح وبعدم خطورته على الناس لكونه سبق وعالج مرض الملاريا.
ويوضح إخصائي الأمراض المعدية، أن عقار الكلوروكين، المضاد للملاريا يستخدم منذ عقود ومعروف جيدًا للمسافرين الأوروبيين إلى أفريقيا باسم Nivaquine ، واكتشف بأن له مفعول كبير على الوباء المستمر في الانتشار بسرعة انتشار النار في الهشيم.
هذا وقد عانى هذا العالم العبقري من سخرية بعض زملائه الأخصائيين والأطباء الفرنسيين، كعادة عباقرة الزمان فلم يأخذونه على محمل الجد، وشككوا في أساليبه ونتائج تجاربه العلاجية ولهذا ظل يعمل بمفرده ،حتى أعلن وزير الصح ، أوليفييه فيران، اهتمامه بنتائجه المبهرة وأعلن أن هذا العلاج سيتم اختباره على نطاق أوسع ابتداء الثلاثاء القادم.
وقد أعلن مدير الصحة في وزارة الصحة الفرنسية، جيروم سالومون، أن السلطات الفرنسية ترحب بهذه الدراسات والأبحاث التي قدمها البروفسور الفرنسي، وأنها طلبت من هيئة مختصة في الوزارة التدقيق فيها أكثر لاعتمادها رسميا، وأنه جاري تجربتها على نحو 5000 مصاب من أصل 13000 مصاب بالفيروس التاجي.
وأبرز أطباء مدينة الجنوب الفرنسي مرسيليا في لقاءات صحفية بأن العلاج عبارة عن جمع بين أدوية :

hydroxychloroquine

200 ملغ × 3 في اليوم لمدة 10 أيام

Azithromycine

500 ملغ في اليوم الأول وبعدها 250 ملغ في اليوم لمدة 5 أيام على الأكثر.

0 0
Happy
Happy
0 %
Sad
Sad
0 %
Excited
Excited
0 %
Sleppy
Sleppy
0 %
Angry
Angry
0 %
Surprise
Surprise
0 %